June, 2017
 
  • الأزهر يهتم بحمايتنا من الحسد
  • الغناء بين الحلال والحرام
  • تجديد الخطاب الديني
  • ختان البنات
  • دفاع عن المجمع الأرثوذكسي الكبير
  • رشيد رضا عميلا لإنجلترا
  • قراءة في شبهات أحاديث البخاري
  • متى يتعلم النظان من خطورة الأصوليين
  • التنوير المحظور..ضحايا السلطة والدين
  • خلصوا زيتاته
 
  تفاصيل عن الكتاب  
دراسات

لسان عرب سراة زهران وغامد
الجزء الثالث
محمد بن زياد الزهراني
نبذة عن الكتاب:
هذا الكتاب هو الأخ الثالث من بين ستة اخوة صدر منهم جزءان الأول والثاني تحت مسمى - سلامة اللغة والقصد في تخاطب زهران وغامد الأزد – وسبب هذه التسمية أن تخاطب أهل هذه البلاد " سراة الأزد " - أزد شنوءة – يتفق مع تخاطب هذيل التي تلي السهل من تهامة ثم بجيلة السراة الوسطى ثم ثقيف وجميعهم قال عنهم عالم اللغة أبو عمرو بن العلاء " إنهم أفصح الناس لساناً واعربهم " . واللغة التي يتخاطبون بها تقترب كثيراً من لغة قريش لغة الضاد والقرآن الكريم . ومما يلاحظ في تخاطب سراة الأزد " أزد شنوءة " اليومي على مستوى المتعلم وأقل تعليماً ما يلي :

أ - لا ينطقون الكاف سيناً مثل جهات كثيرة في الجزيرة العربية .
ب - لا ينطقون الكاف شيناً مثل جهات كثيرة في الجزيرة العربية .
جـ - لا ينطقون الذال زاياً مثل جهات كثيرة في الجزيرة العربية .
د - لا ينطقون الجيم ياءً مثل جهات كثيرة في الجزيرة العربية .
هـ - يستخدمون التنوين في جميع الأسماء فيقولون " تمرٌ ، سمنٌ ، عسلٌ " ونحو ذلك ، عدا بعض الجهات التي تستخدم الضمة الواحدة للاسم الواحد مثل " تمرُ ، سمنُ ، عسل ُ " ونحو ذلك .
إنني أدعو من خلال هذه الإصدارات محبي اللغة العربية وعشاقها على كافة المستويات أن يزوروا هذه المناطق زيارة بحث وتقصي للتأكد من هذه الحقيقة فلعلهم يجدون كلمات فصيحة تستحق الاضافة للقواميس العربية خاصة وإنني استخدمت في نهاية ترجمة كل حرف في هذه الإصدارات فقرة - ما لم يقله لسان العرب - .

والله المستعان
سنة النشر : 2016
السعر : 20
القياس :17*24
عدد الصفحات : 471
الغلاف : فني
الطواف في شبه الجزير العربية 1/2
- ك. نيبور

الفكر السياسي الاسلامي
- إعداد: حيدر حب الله

جهود الاسلاميين في التاريخ
- صلاح الدين عبدالله عبد الحليم