June, 2018
 
  • أدلجة الاسلام ليست هي الحل
  • الإرهاب يبدأ بالكلمة قبل أن يكون بالسلاح
  • تنافس على السيطرة الدينية في مصر
  • علمانية بلا ديمقراطية وبلا علمانيين
  • قرأن الدين وقرآن التاريخ في زمن السوشال ميديا
  • ما هي أشهر المقولات الفلسفية على مدار التاريخ؟
  • مع المئوية الثانية لةلادة كارل ماركس
  • مواقف غير مفهومة للأزهر
  • قسوة الديانيين وذكوريتهم
  • مقالة في مفهوم الإيمان
 
  تفاصيل عن الكتاب  
شعر

اقرئيني

وليد رشيد الحراكي
نبذة عن الكتاب:
لستُ ممَّن وُلِد قرب بيدرٍ ولا عاشرتُ المنجلَ منذ رحِم أُمِّي , ولستُ ممَّن تعشَّقت في أسناخهِ نسائمُ اصَّاعدتْ برودةً , ولستُ أيضًا ممَّن فتحَ عينيهِ بُعَيدَ ولادةٍ تحت ظلِّ سقفٍ قماشيٍّ على مشهدِ قعودٍ ناخَ على فراشِ رملٍ دافئٍ , وأذنَيهِ على بكاءِ نايٍ وتذمُّرِ ماعزٍ وثغاءِ حملانَ وصهيلِ خيل ...
لا .. ولستُ ممَّن ألفتْ أسماكُ الشَّواطئِ رائحةَ أجسادهم السَّمراءَ الممشوقة
أنا الّذي انتزعوهُ يومًا عُنوةً ذات قيصريَّةٍ في صفيحِ إحدى السُّفوحِ المكتظَّةِ بالباحثينَ عن بعضِ مأْوىً , وأنا الذي أسلسَ لمسيرةِ الكفاحِ في شتَّى الحاراتِ والأزقَّةِ صهوةَ صبرهِ , باحثًا عن طرفِ مقعدِ يبلِّغُهُ فيهِ رسلُ الحرفِ رسالتهم , و(ورْشَةٍ) يتفضَّلُ فيها عليهِ مساءُ اليومِ بقطعةٍ نقديَّةٍ تعينُ في إعالتِه .. وخارجَ أسوارِ هذا العالمِ وليس ببعيدٍ , كان التَّرفُ يرفُلُ بواسعِ أثوابهِ بين شاهقاتِ المباني ومنيفاتِ القصورِ وفاخراتِ السَّيارات ....
لكنَّني رغم كلِّ هذا أعشقُ تغريبةَ التنُّورِ، وصوتَ هسيسِ اشتعالِ القشِّ تسبقُ فوعةَ نضجِ الرَّغيفِ , وأطربُ للعَتابا والميجانا تصدحُ بها حنجرةٌ لقنَتْها القممُ القوَّةَ والعذوبةَ مع الهواءِ النَّقِي ... وأستلِذُّ بحليبِ ناقةٍ طازجٍ، وقوامِ فرسٍ ممشوقٍ، وزفيرِ صيفٍ ملتهبٍ, ورعشةِ شتاءِ مبتَلٍّ، وفتنةِ ربيعٍ مبتسمٍ، وعريِ خريفٍ مصفرٍّ، ويستميلُني ركوبُ الموجِ والرَّقصُ على الرِّمالِ , ويسبِيني أنين دوائر من خشبٍ تشتكي لمجرى نهرٍ، فيُسبِغُ على سحرِ حزنهَا رذاذَ دموعهِ الباردة، ويجذبُني ضجيجُ الآلَافِ السَّائرينَ كسيلٍ يجتاحُ كلَّ الجهات .
سنة النشر : 2017
السعر : 5
القياس :13.5*21.5
عدد الصفحات : 144
الغلاف : عادي
الطواف في شبه الجزير العربية 1/2
- ك. نيبور

الفكر السياسي الاسلامي
- إعداد: حيدر حب الله

جهود الاسلاميين في التاريخ
- صلاح الدين عبدالله عبد الحليم