December, 2019
 
  • في حماقة أن تكون صحافيا
  • إنها تمطر فتاوى.. شيوخ أكراد يزاحمون المشاهير
  • الإسلام والروم..ما لا يقره المتشددون
  • هل توجد في العالم أمة غبية؟
  • الحجاب من الوثنية نحو الأديان السماوية
  • هوامش الفتح العربي لمصر
  • نعي الكتاب: انتهى الكلام، بدأ فكر البصر
  • لعنة النفط، وأثره على المجتمعات العربية
  • تقبيل أيدي الكهنة وتأسيس لقدسية زائفة؟
  • غرائب الفقهاء: حيل شرعية وشبهات
 
  تفاصيل عن الكتاب  
أدب

فن صياغة التغريدات
ومقالات أخرى
د. عبدالله الحيدري
نبذة عن الكتاب:
إذا كانت وسائل الإعلام التقليديّة: (الإذاعة والتلفاز والصحافة الورقية) تديرها النخبة تقريباً وتخضع المواد للمراقبة والمراجعة والتصحيح والتثبّت من المعلومات، ويتولى الإشراف عليها أصحاب الخبرة والتجارب الطويلة في الحياة، فإن وسائل الإعلام الجديدة: (الفيس بوك، وتويتر، والصحف والمواقع الإلكترونية) أصبحت ملكاً للجميع، وأصبح كل شخص حتى ولو لم يملك الشهادة أو الخبرة أو تحمل المسؤولية يملك قرار النشر بنفسه، سواء بالكلمة أم بالصورة، وتحوّل إلى رئيس التحرير المخوّل بالنشر، وهذه نقلة كبيرة جداَ ومذهلة، ولكن هل كل شخص يعي هذه المسؤولية وأبعادها، وهل كل شخص يفكر ويستشير أو يسأل الجهات أو الأفراد المعنيين بأمر ما قبل اتخاذ قرار النشر أو التغريد؟؟
سنة النشر : 2018
السعر : 4
القياس :13.5*21.5
عدد الصفحات : 112
الغلاف : ع
الطواف في شبه الجزير العربية 1/2
- ك. نيبور