December, 2019
 
  • في حماقة أن تكون صحافيا
  • إنها تمطر فتاوى.. شيوخ أكراد يزاحمون المشاهير
  • الإسلام والروم..ما لا يقره المتشددون
  • هل توجد في العالم أمة غبية؟
  • الحجاب من الوثنية نحو الأديان السماوية
  • هوامش الفتح العربي لمصر
  • نعي الكتاب: انتهى الكلام، بدأ فكر البصر
  • لعنة النفط، وأثره على المجتمعات العربية
  • تقبيل أيدي الكهنة وتأسيس لقدسية زائفة؟
  • غرائب الفقهاء: حيل شرعية وشبهات
 
  تفاصيل عن الكتاب  
سيرة

أطروحة حياة
سيرة علي شريعتي بقلم زوجته
د.بوران شريعت رضوي
ترجمة: خليل العصامي
نبذة عن الكتاب:
أرقدي بسلام دكتورة بوران..فنور ثورتك مازال مُوقداً شمعته الهادئة، المسيرة تسير وإن توقّفت قلوب البعض من الأحبّة الذين كانوا يعملون بصمتٍ ومن وراء الُحجب..
توفيت بطهران مساء يوم الجمعة 15-2-2019 السيّدة بي بي فاطمة شريعت رضوي الشهيرة بـ "بورات شريعت رضوي"، بنت علي أكبر، المولودة عام 1934م، والتي عانت كثيراً جرّاء محنة زوجها، ونذرت نفسها لمساعدته، سواء في حياته أو بعد مماته. والتي دفنت في مقبرة شهداء 16 آذر(7 ديسمبر/كانون الأوّل) في مرقد عبد الله في مدينة "ري" جنوب العاصمة الإيرانيّة طهران.
وفي الهجوم التي شنّته صحيفة" 15 خرداد" والتي اتّهمت علي شريعتي بالعمالة مع الساواك، نشرت بوران كتابها التأريخي" أطروحة للحياة" الذي نقدّمه الآن لقرّاء العربيّة ولأوّل مرّة، تدافع فيه عن زوجها وتكشف النقاب من خلاله عن الكثير من القضايا الشخصيّة والإجتماعيّة والسياسيّة والثقافيّة لزوجها علي.
كانت حياة بوران حافلة بالنشاط السياسي والثقافي والإجتماعي والأعمال الخيريّة التي لم تفارقها ما دامت هي على قيد الحياة. وعندما تلتقي بها تشعر بأنها عاشت حياةً مملوءة بالمتاعب وتربية الأطفال والملاحقات السياسيّة والتنغّيصات من قبل هذا وذاك، ولكن مع كل هذه الأمور ظلّت بوران صامدة وسائرةً نحو الهدف الذي رسمته لنفسها فبقيت منارةً وشمعة تضيء إلى الآخرين.

عماد الهلالي
سنة النشر : 2020
السعر : 20
القياس :17*24
عدد الصفحات : 416
الغلاف : عادي
الطواف في شبه الجزير العربية 1/2
- ك. نيبور