December, 2019
 
  • في حماقة أن تكون صحافيا
  • إنها تمطر فتاوى.. شيوخ أكراد يزاحمون المشاهير
  • الإسلام والروم..ما لا يقره المتشددون
  • هل توجد في العالم أمة غبية؟
  • الحجاب من الوثنية نحو الأديان السماوية
  • هوامش الفتح العربي لمصر
  • نعي الكتاب: انتهى الكلام، بدأ فكر البصر
  • لعنة النفط، وأثره على المجتمعات العربية
  • تقبيل أيدي الكهنة وتأسيس لقدسية زائفة؟
  • غرائب الفقهاء: حيل شرعية وشبهات
 
  تفاصيل عن الكتاب  
دراسات في الأدب

صناعة المعنى
في شعر محمد إبراهيم يعقوب
د.مستورة بنت مسفر العرابي
نبذة عن الكتاب:
في كتاب الدكتورة مستورة العرابي" صناعة المعنى في شعر محمد إبراهيم يعقوب- مقاربة سيميائية" لا تقف المعرفة الأكاديمية والانضباط المنهجيّ في منأىً عن الذائقة الفردية الصافية التي تتعطش إلى الجديد من مداخل النقد ومقارباته. ففي هذا الجهد النوعيّ العميق توظّف الناقدة - وهي شاعرةٌ مرهفةً- إحساسها باللغة وتشكلاتها البصرية والصوتية، الى أقصى حدّ ، لبلوغ معنى النص الشعريّ، وملاحقة إيماءاته البعيدة.
ولا تسعى الباحثة وراء معنىً لفظيّ، مجرّد، يشكّل قَوام القصيدة ومركز دلالتها، بل تسعى إلى ما يسبق ذلك التلفّظ اللغويّ ، إلى ما يقع خارج اللغة وتشكيلها الملموس بكلّ ما فيه من حسّيةٍ، وتوهّج . لذلك فإن الكثير مما يحيط بالنص ويسهم في تشكيل دلالته أو موقفه من العالم يكون، عن وعيٍ ومعرفةٍ، عرضةً للفحص النقديّ ، الذي يفكّك، ويصنّف، ويستقصي وصولاً الى تأويل النص واستخلاص مراميه وتوجّهاته.
وهكذا يكتشف المتلقي، في النهاية، أن تشكيل معنى القصيدة ليس وليد كيانها اللفظي وحده ، بل يضاف إليه عددٌ من العناصر مجتمعةً تقع وراء أقمطة النص وقشرته اللغوية: الكتلة والفراغ، تصميم الغلاف وألوانه، حجم الحرف وتناثره، وجدل البياض والسواد...
ويُحسب للدكتورة مستورة العرابي أنها لا تحشر إجتهاداتها في فضاءٍ من التجريد أو اللعب الشكليّ المحض، ولا تعزل النصّ عن روافده النفسية والاجتماعية والثقافية، لكنها تشدُّ النصّ ، دلالةً وتشكيلاتٍ، الى كل هذه المحفزات الحياتية المتشابكة
علي جعفر العـلّاق
سنة النشر : 2020
السعر : 13
القياس :17*24
عدد الصفحات : 343
الغلاف : عادي
الطواف في شبه الجزير العربية 1/2
- ك. نيبور